basam2012


 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مركز تحميل الملفات  راسلونا  


هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

للتسجيل اضغط هـنـا


شاطر | 
 

 كلمات جميلة ورزينة من الدكتور د. مهدي الحموي إلى حسون المفتي بتحليل قتل المسلمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السوري الحر

avatar

ذكر
السمك
عدد المساهمات : 42
عدد المواضيع : 7613
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 26/09/2011
العمر : 23
الموقع : www.thwarhama.blogspot.com

مُساهمةموضوع: كلمات جميلة ورزينة من الدكتور د. مهدي الحموي إلى حسون المفتي بتحليل قتل المسلمين   الخميس أكتوبر 06, 2011 10:48 pm





تعال تعلم.. ياحسون المعمم
هنا التاريخ وهنا أساتذته الكبار فتعال تعلم ودع واهب النقود
والسيارات الفاخره, وتذاكر السفر للحج وأوربا بالمجان, ومانح العطايا ومغلق الأفواه بأطيب الطعام ومانح الأمان, وإصغي إلى التاريخ وكيف يصنعه الشجعان.
تعال إلى قاضي الكوفة سعيد بن جبير الذي ضحى بنفسه على يد الحجاج دفاعاً عن سجن الناس وقتلهم بالشبهات.إن ابن الجبير لم يعاقب لأنه رفض أمراً, بل عرف واجبه فما خان الله ولا خان الأوطان, تدخل للدفاع عن المظلومين ولم يرضى بالصمت مقابل العطاء,لأن عمله ليس حرفة من الحرف يأخذ عليها أجراً, كما أن دينه ليس معلومات نائمة في كتاب أو كمبيوتر بل واقعاً يتحرك لما فيه مصالح الناس الدنيوية والأخروية. إنه عرف معنى (لتبيننه للناس ولا تكتمونه) وكنت أنت من الذين( نبذوه وراء ظهورهم).إننا ومنذ خمسين عاماً نهان ونشرد ونقتل
ونحن محتسبون, وتسرق لقمتنا وتهدم كرامتنا ونحن صابرون والجولان باعوه مقابل كرسيهم وهم الخائنون...قتلوا الألوف و أنت تجمع أزهار مزرعتك, وا لنعمة تغطي وجهك, مما أنعم عليك به سيدك, فتخفي بها عمرك الذي تجاوز الستين عاماً قضيتها في طاعة مولاك ولم تنتقده في فعله مرة واحدة وكأنه يوحى إليه من الله فلا يخطئ, هل طلبت مرة واحدة منه أى توضيح عن شبهة جريمة صنعها نظامه ؟ هل سمعت صراخ المغتصبات و220 طفلاً قتلوا ؟ ولماذا يقصفون مساجد الله ولماذا سكروا في المسجد العمري وتركوا فيه قناني الوسكي تحدياً لله ومشاعر المسلمين؟ (أقسم أنه لو كان عندنا رجل دين بوذي أو سيخي متستر بإسم مفتي لأستنكر هذا الاعتداء على الإسلام ولم تتحرك نخوتك يا مفْتْري سوريه) لكنك سوف تعرف و تعترف عند حساب الشعب قريباً وعند الله أخيرا ما هي الحقيقة ومن كان مع الحق .أذكر أنني
كنت مرة في بيت مفتي حماه الشيخ بشير مراد وقال( إنني مستعد للبس الشطيح وبيع الموز على عربة في السوق ولا أعطي الدنية في ديني).. تعال إلى الشيخ الحامد وكيف ألغى حكم الإعدام عن إثني عشر محكوم ظلماً بالإعدام لإدعاءات سياسية كاذبة من الدولة البعثيه, وكيف أخذ 500ل.س.كترضية أوديه من الرئيس أمين الحافظ ليوزعها على عوائل الشهداء ال72في عام 1964
وهاهو يذهب إلى الرئيس أمين الحافظ ليعبر فقط عن مخاطر التأميم للمصانع رحمة بمستقبل الوطن. و كذلك الشيخ الشجاع حسن حبنكه الذي كاد يعدم عندما دافع عن الإسلام أمام تمادي البعثيين الذين كتبوا( ومما كتبوا) في مجلة جيش الشعب (إن الله والأديان دمى يجب أن توضع في متاحف التاريخ) وعن جريمة التأميم كذالك وقوله للرئيس أمين الحافظ( لولا سطوتكم على سلاح الشعب السوري مابقيتم في حكمكم ساعه. حتى أنت الآن تكلمني ومسدسك على جنبك وأنا اعزل) وكيف أساؤا لهاذا الشيخ باستدعائه للمخابرات والمحكمة لكنه استمر في واجبه بقول الحق.
تحية وألف تحية للعلماء الذين قالوا الحق وشردوا عشرات السنين خارج بلدهم محمد علي الصابوني و سعد مراد و وصفي المسدي ومحمود الحامد وغسان حمدون و موفق عيسى و عبد الرحمن الحامد وأخيه عبد المعز... و كذالك العلماء المرحومين الذين توفوا بالخارج عبد الحميد طهماز وسعيد حوى وعبد القادر عيسى و محمد علي مراد ومحمد علي مشعل.. وهاهم إخوتهم رواد اليوم أحياء الروح والقلب والضمير كالشيخ أسامه الرفاعي الذي نطق بالحق ,وأدان فعل السلطه في خطابه بكل وضوح فهددوه بابنه المعتقل فقال( إن لإبني رباً يحميه) وأخيه الشيخ ساريه الرفاعي والشيخ عيروط ومحمد راجح بقلبه الأشجع من الشباب. وأنظر بيانات من علماء في حمص وحلب... يدافعون عن حياة الناس وحريتهم ومستقبلهم. إسمع للشيخ عرعور الذي هددوه في حياته فما وهن ثم تعال تعلم الوطنيه والنضال على يد أطفال سوريه الذين سيحاسبوك أمام الله لأنك ضيعت أمانتهم وإن بعضهم ماوطأت رجليه الأرض بعد, وتركوا لك رضاعاتهم وقد بقي فيها بقية من حليب لتشربه هدية لبطنك التي لا تشبع. ورحلوا إلى الله يشكون, وأهلهم يبكون, وأنت تشتم الهواء وتجمع الزهور من مزرعتك الرائعه, حتى قتل إبنك ليعلمك الله كيف إحترقت أكباد الثكالى. وإصغ إلى وعد الله ( ولا لتحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون , إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار, مهطعين مقنعي رؤسهم, لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء) وهذا المصير يزحف إليك, وحبال المشنقة تشتاق إليك, وإلى صديقك البوط( ي) الذي إنتعله رئيسك الخائن منشار بعد أن ورثه عن أبيه ,وهو يكبر ويصغر حسب قياس رجْل المستعمل وقد مرت أربعون عاماً عليه ولا يزال صالحاً للإستعمال, وأخيراً لا تنسوا أن تنادوا لمثيلكم وأخيكم محمد حبش لتسكنوا سوية في مذبلة التاريخ, ياخونة الله والوطن والتاريخ.

د.
مهدي الحموي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كلمات جميلة ورزينة من الدكتور د. مهدي الحموي إلى حسون المفتي بتحليل قتل المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
basam2012 :: الادارة :: المحذوفات-
انتقل الى: